Make your own free website on Tripod.com

 

القلب وأمراضه

 

المقدمة

   
 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدن محمد النبي الأمي المبعوث رحمة وهداية للعالمين ... وعلى آله وأصحابه الغر الميامين .

 

إن قلب الإنسان تلك الوديعة الربانية فائقة الإعجاز والتي أودعه الله سبحانه وتعالى صدورن لهو بكل المقاييس الفكرية والعلمية محور حياة الإنسان ومحركه الأساسي ... وربم أكثر من ذلك بكثير، فللقلب بكل تأكيد وظائف أخرى لم يكتشفه علم الإنسان حتى الآن .

 

( الإسراء 85) .

 

فالجانب المادي للقلب أي ذلك العضو العضلي المخروطي هو ذلك العضو الذي نعرف عنه وظائف وأنظمة هدى الله العلماء وسخرهم لفهمه والتعامل معه ، ومع ذلك فم نعرفه عن ذلك العضو ل يرقى لمرتبة الحقائق العلمية المجردة ، ويتغاير أسلوب تعاملن مع هذه المعارف من وقت لآخر ومن مكان لآخر ... هذا عن التعامل مع هذه المضخة العضلية المزدوجة (يمنى ويسرى) ... فم بالن وجهدن وفهمن لازال قاصرين تمام عن إدراك ماهية الوظائف المعنوية للقلب ... ذلك العضو العضلي المخروطي المعجزة والذي أودعه الله سبحانه وتعالى صدورنا..... وإن شاء الله سنتناول بالشرح والإيضاح في أبواب منفصلة الكثير من الموضوعات ومنه الفحص السريري لمريض القلب ، تخطيط كهربائية القلب وأمراض نظم القلب والفحص الصدوى والدوبلرى للقلب .

 

ولعل من أمراض القلب المعاصرة والشائعة والتي تهدد حياة الإنسان المعاصر بشكل وبائي مرض تصلب الشرايين التاجية وم يترتب عليه من قصور في وظائفه وإحتشاء عضلة القلب ، وربم موت الفجاءة ... والشرايين التاجية تحيط بالقلب إحاطة كاملة كإحاطة التاج برأس الملك ولكن وظائفه أبعد أثر وأهم كثير من وظيفة التاج بالنسبة للملك ... التي هي في الأساس وظيفة رمزية ... وسنتناول هذا الموضوع المهم في باب كامل في هذا الكتاب إن شاء الله تعالى .

 

وأمراض القلب الوراثية والخَلْقية تعتبر مجموعة مهمة من الأمراض التي يؤثر فيه الإرث الجيني- Genetic Diseases- والتي تكون في كثير من الأحيان جينات متنحية ولكن تصيبه الطفرة عندم يكون الوالدين حاملين لنفس الجين المعيب والمتنحى ... وتكثر هذه الأمراض عادة في الأسر التي يكرس فيه الزواج بين الأقارب كأبناء العم مثل . وسنتناول هذه المجموعة من الأمراض في باب آخر إن شاء الله .

 

وينتشر مرض الحمى الروماتيزمية وتداعياته من تلف بصمامات القلب وم يترتب على ذلك من قصور مزمن في وظائف القلب بشكل كبير في المجتمعات النامية ، ولم تتخلص منه المجتمعات المتقدمة بعد ... وإنن نرى أن الإحاطة بهذا المرض وطرق الوقاية منه في غاية الأهمية ولذ فإنن سنقوم أيض بمناقشته .

 

وكذلك فإن مرض ارتفاع ضغط الدم الشرياني ... أصبح أيض مرض وبائي ... وهو كالدجاجة التي تبيض بيض ملوث ... يصيب الإنسان بمشاكل صحية كثيرة وخطيرة منه على سبيل المثال مرض تصلب الشرايين بصفة عامة والشرايين التاجية وشرايين المخ بصفة خاصة ... ويصيب الكُلى بالقصور المزمن وعضلة القلب بالتضخم والإجهاد و بالتالي مرض القصور القلبي الحاد والمزمن ... وسنتناول هذا الموضوع في هذا الكتاب في موضعين ... الأول وهو علاقة مرض ارتفاع ضغط الدم الشرياني بأمراض تصلب الشرايين التاجية والموضع الثاني هو باب كامل عن هذا المرض الذي يجب توظيف كل الوسائل والإمكانات العلمية والصحية والاجتماعية والإعلامية لمنع انتشاره وعلاجه العلاج الأمثل حال اكتشافه .

 

ولعل العلاقة بين بعض أمراض القلب الشائعة وحمل المرأة له بعض الجوانب السلبية التي يجب فهمه ... وعلى سبيل المثال أمراض القلب الخلقية وأمراض صمامات القلب ومرض ارتفاع ضغط الدم الشرياني ... وسنتناول هذه القضية إن شاء الله بشئ من التفصيل .

 

ومجموعة أخرى من الأمراض رأين إلقاء بعض الضوء عليه وهى أمراض خلل نظم النبض القلبي وهى متعددة ومزعجة أحيان للمريض وربم كانت حميدة جد في بعض صوره ولكن منه أيض م ينذر بعواقب سيئة إذ لم يتم علاجه أو التعامل معه بصورة سليمة .

 

ومعظم أمراض القلب وعلله من أمراض خلقية أو مكتسبة تنتهي بمرض القصور الاحتقانى المزمن للقلب - Chronic Congestive Heart Failure وسنتناول هذه العلة بشئ من التفصيل ، وعندم يفشل العلاج الدوائي والتحفظي في علاج حالة القصور الاحتقانى المزمن للقلب ويصل الإنسـان إلى مرحلة متأخرة أي إلى قصور احتقاني مزمن و نهائي لوظائف القلب - Endstage Congestive Cardiac Failure فإن مثل هذا المريض يكون في أشد الحاجة إلى زرع قلب جديد له ... وهذ القلب القابل للزرع يكون عادة مأخوذ من إنسان متوفَّى حديث ... ولقد رأين أنه من واجبن مناقشة بعض الجوانب والضوابط لمثل هذه العملية أي عملية زرع قلب إنسان متوفَّى حديث في صدر مريض يعانى من قصور احتقاني نهائي ويحتاج لهذ القلب ليواصل رحلة حياته..

 

ولقد آليت على نفسي أن أقوم بوضع المصطلح الأجنبي باللغة الإنجليزية مجاور لمعناه باللغة العربية حتى يسهل على القارئ متابعة م يستجد على المواضيع المختلفة المطروحة على صفحات هذا الكتاب في المراجع والدوريات العلمية التي تصدر باللغة الإنجليزية عندم يحتاج إلى ذلك .. ولقد كان اهتمامي الدائم أن تكون لغة هذا الكتاب سهلة الاستيعاب ، واضحة المعاني م وسعني فهمي للغتن الجميلة إلى ذلك سبيل .

 

وانه لمن الواجب على أن أقدر وأثمن عالي المجهود العظيم الذي بذله صديقي الحبيب وتوأم رحلتي في الحياة الدكتور إبراهيم سعيد عبد الرحمن ، استشارى وأستاذ مساعد الأمراض الباطنية وأمراض الكلى بجامعة الملك فيصل وكذلك المجهود الطيب والفائق والذي أستغرق جلسات عديدة وساعات طويلة لأخي الكبير وصديقي العزيز الأستاذ الدكتور عبد العزيز القرين ، أستاذ واستشاري الأمراض الباطنية وأمراض الجهاز الهضمي بجامعة الملك فيصل ، وأقدر لهم الكثير من الملاحظات الايجابية والمهمة والبناءة التي ساعدت في إخراج هذا الكتاب على هذه الصورة. التي أرجو أن يتقبله القارئ الكريم .

 

ول يفوتني أن أنوه وأشيد بصبر ودقة وتفانى الأخ العزيز الأستاذ الألفي إبراهيم الألفي ، أثناء كتابة هذا الكتاب بواسطة الحاسوب والذي أستغرق وقت طويل وجهد عظيم .

 

43

 

صدق الله العظيم الحمد لله رب العالمين : فلقد تحقق جزء يسير من حلم كبير ظل يراودنى طيلة أكثر من ثلاثة عقود من الزمان ، فلقد كنت أسأل نفسي عندم كنت طالب أدرس الطب في مرحلة البكالوريوس ... لماذ ل يتم تدريس العلوم الطبية وغيره من العلوم التطبيقية بلغتن العربية الجميلة والرائعة .. لغة القرآن الكريم ؟!! أهى عاجزة عن استيعاب علوم العصر ؟! كل وألف كل . فلقد كانت هي لغة الطب والعلم العالمية طيلة قرون عديدة ، عندم كانت الدولة والحضارة الإسلامية تمتد من الأندلس غرب وحتى تخوم الصين شرق ... إن العيب إذ كان ول يزال فين نحن .. فإن مشكلة تعريب الطب بصفة خاصة والعلوم التطبيقية بصفة عامة هي في الأساس مشكلة إرادة قبل أن تكون مشكلة عدم مواءمة ، فقد ثبت أن فهم الإنسان واستيعابه للعلم التطبيقي بلغته الأم هو أهم أسس الإبداع المستقبلي في هذا العلم .. وهذ هو م أخذت به جميع الأمم الناهضة والمتقدمة مثل اليابان والصين وألماني وفرنس ..

 

فالحمد لله الذي مكنني وامتن علي بفيض من توفيقه وبركته لأن أضع لبنة أحسبه طيبة بإذن الله في بناء كبير وشامخ أل وهو تعريب كافة العلوم الطبية والتطبيقية ، وهذ البناء فيم أرى سيكون بحول الله الركيزة الرئيسية نحو التقدم المنشود لبلادن العربية .. هذه اللبنة هي هذا العمل المتواضع الذي أرجو به وجه ربى جل وعل وحسن مثوبته .... حيث أنى حاولت جاهد في هذا الكتاب إلقاء بعض الضوء الذي هو ذرة من قبس النور الإلهي الأعظم على هذه الموضوعات المتعددة والتي له أبعد الأثر في حياة الإنسان المعاصر من حيث عافية قلبه وصحة روحه ونفسه ..

 

والله وحده أسال أن يلهمن جميع الهدى والرشاد ... ويجعل كل أعمالن خالصة لوجهه الكريم .

 

صدق الله العظيم (البقرة الآية 32)

 

 

 

د. محمد فخرى بن عبد المحسن إبراهيم شهاب الدين