Make your own free website on Tripod.com

الباب الرابع: الفحص الصدوى للقلب ECHOCARDIOGRAPHY
  رابع : فحص وتقييم وظائف غرف القلب المختلفة في حالات القصور الإحتقانى للقلب
  Congestive Heart Failure
 

يعتبر الفحص الصدوى ثنائى البعد بنسقه المختلفة ومناظره المتعددة وسيلة فعالة لهذ النوع من الفحوص والدراسات وعليه فإن تدنى الوظائف الانقباضية للبطين الأيسر تظهر بوضوح شديد من خلال الفحص الصدوى وكذلك الحال بالنسبة للبطين الأيمن .. ولتقييم الوظائف الانقباضية للبطين الأيسر يتم إستخدام الفحوص الصدوية الآتية :-

 

أ) الفحص الصدوى ثنائي البعد على المحور الطولي وذلـك لتعييـن قطـر إتسـاع البطيـن في مستوى الأحبـال الوتريــة لصمـــام الميتـرال Chordal Level وذلـك في نهايـة الطــور الإرتخائــي LV Internal Dimension at End Diastole (LVId-D) ....... وفــى قمـة إنقباضـه – Internal Dimension at systole (LVId-S) LV - ومن هذين المقياسين يمكن الحصول على معاملين مهمين للوظيفة الانقباضية للبطين الأيسر وهم :

 

1) النسبة المئوية للكسر التقصري % Fraction Shortening (% F S) وللحصول على هذا الكسر التقصري % FS يتم الآتي :

نسبة الكسر التقصري = قطر البطين في نهاية الطور الإرتخائي – قطر البطين الإنقباضى / قطر البطين في نهاية الطور الإرتخائي

% F S = LVId D – LVId S

LVId D

2) الكسر القذفى Ejection Fraction

وهو يساوى = مكعب القطر في نهاية الإرتخاء – مكعب القطر الإنقباضى / مكعب القطر في نهاية الإرتخاء

أى أن EF = (LVId D)3 - (LVId S)3

3 (LVId D)

 

ب) الفحص الصدوى بإستخدام النسق الحركى M - mode Echo

ويتم إجراء هذا الفحص على مستوى الأحبال الوترية لجهاز صمام الميترال ويتم الحصول من هذا الفحص على قطر البطين الأيسر في نهاية طور الإرتخاء وفى ذروة الإنقباض وبالتالي يمكن إستخلاص النسبة المئوية للكسر التقصري % FS وكذلك يمكن الحصول على الكسر القذفي للبطين الأيسر FS

  شكل رقم 4-45 صورة صدوية ذات نسق حركى توضح أبعاد البطين الأيسر في نهاية الإرتخاء وفى قمة الإنقباض ومنه يمكن حساب الكسر التقصري % FS ، والكسر القذفى EF
 

ج) الفحص الصدوى القمى رباعي الغرف Apical 4 - Chamber Viwe

ويمكن الحصول على تقييم دقيق للوظائف الانقباضية في هذا المنظر الصدوى بالطريقة السابقة أو بواسطة القياس المساحى لتجويف البطين الأيسر أثناء طوري الإرتخاء والإنقباض وترجمة هذا إلى قياس حجومى بمعادلات معروفة وبالتالي الحصول على تقييم دقيق للكسر القذفى FS ومن هذا المنظر الصدوى رباعي الغرف يمكن التعرف أيض على أحجام الأذين الأيسر والأذين الأيمن وكذلك البطين الأيمن ومعاينة كل من الحاجز الأذيني والحاجز البطينى وم إذ كان سليمين م ل ... وكذلك فإنه من خلال هذا الفحص الصدوى المهم يمكن معرفة إذ ماكان هناك كتل قلبية غير طبيعية كالخثرات الدموية Mural Thrombi أو أروام قلبية في غرف القلب المختلفة وخصوص الورم الميكسومى الذي يصيب غالب الأذين الأيسر ويسبب حالة شبيهة بتضيق الصمام الميترالى من الناحية الديناميكية .. ونادر مايصيب هذا النوع من الأورام القلبية الأذين الأيمن محدث مايشبه التضيق بالصمام الثلاثي الشرف .

شكل رقم 4-46 توضح هذه الصورة الصدوية وجود ورم ميكسومى بالأذين الأيسر

وإذ كان القصور بسيط في وظيفة البطين الأيسر الانقباضية فإن سماكة جدران البطين تزداد (تتغلظ) وكذلك يزداد حجم الأذين الأيسر .. وغالب مايعانى هؤلاء المرضى من تدنٍ في الوظائف الإرتخائية للبطين Left Ventricular Diastolic Dysfunction ... ويستخــدم الفحـص الصدوى الدوبلري والنبضى Pulsed Wave Doppler لتقييم مثل هذه الحالات وذلك بدراسة حركة التدفق الدموى الأمامية عبر الصمام الميترالى Mitral Flow وتأثيره الدوبلرى Doppler Effect وذلك في الطور الإرتخائي .

شكل رقم 4-47 يوضح الشكل السابق تأثير الضغوط داخل الأذين والبطين الأيسرين على التأثير والتغاير الدوبلرى لحركة الدم الأمامية عبر صمام الميترال في الطور الإرتخائي .. ويتضح أن الموجة E كبيرة مقارنة بالموجة A حيث أن الموجة E تمثل إندفـاع الـدم في أول الطـور الإرتخائـي تحـت تأثيـر ذروة الفـارق الضغـطوى بين الأذين الأيسـر والبطيـن الأيسـر Peak Diastolic Pressure Gradient .. م الموجة A فهى تنش نتيجة جريان الدم المتبقى في الأذين الأيسر تحت تأثير إنقباضه في نهاية الإرتخاء البطينى وبالتالي فإن النسبة الطبيعية للموجة E إلى الموجة A E/A Ratio تكون أكبر من الواحد الصحيح (1E/A = > )

شكل رقم 4-48 إذ تغلظت جدران البطين الأيسر وزاد الضعط الإرتخائي داخل البطين فإن قدرة هذه الجدران على الإرتخاء Relaxation تكون متدنية وبالتالي تزداد مقاومة البطين الأيسر لإندفاع الدم عبر الصمام الميترالى ويقل بالتالي حجم الموجة E .. ومن ثم يزداد حجم الدم المتبقى في الأذين الأيسر والذي يحتاج حينئذ لنبضة أذينية قوية لتقذف به عبر الصمام الميترالى فتزداد الموجة A حجم وارتفاع وتشهد العلاقة بين الموجة E والموجة A إنقلاب على الوضع الطبيعى أى أن نسبة E إلى A تكون أقل من الواحد الصحيح (1 E/A < ) .

 

 

أسباب إنقلاب علاقة الموجة E بالموجة A في الفحص الدوبلرى للصمام الميترالى Reversed E/A Ratio

1) تدنى القدرة الإرتخائية للبطين الأيسر

2) الشيخوخة حيث أنه من المعروف أن الشيخوخة تحدث زيادة في تصلب العضلة القلبية وبالتالي تؤثر سلب على الوظيفة الإرتخائية للبطين الأيسر .

 

ومع مرور الوقت وكنتيجة للزيادة المستمرة في ضغط الدم داخل الأذين الأيسر فإن الفارق الضغطى الذروي Peak Diastolic Pressure Gradient في بداية الإرتخاء البطينى يتعدل مرة أخرى ويكون عالي بحيث تبرز الموجة E لتكون أكبر وأعلى من الموجة A وهذ يصحح علاقتهم مرة أخرى لتكون علاقة شبيهة بالعلاقة الطبيعية أى أن (1> E/A ) وتسمى هذه الظاهرة بظاهرة التصحيح الكاذب للتاثير الدوبلرى لحركة الدم عبر الصمام الميترالى في طور الإرتخاء Pseudo - Normalization وهو تصحيح كاذب لأن الحالة تتدهور من الناحية الديناميكية والإكلينيكية إذ م قورنت بالتصحيح الكاذب للإشارات الدوبلرية .. وهناك طرق مختلفة لكشف هذه الظاهرة ومنه :-

أ‌) زيادة معدل تناقص السرعة القصوى للتأثير الدوبلرى في الموجة E Faster Rate OF Deceleration

ب‌) إنقلاب موجات التأثير الدوبلرى لحركة الدم في فتحات الأوردة الرئوية Pulmonary Veins و التي تصب فىالأذين الأيسر

 

  شكل رقم 4-49 B , A حيث أن العلاقة في الشكل A توضح ظاهرة إنقلاب لعلاقة بين الموجتين A ,E أى أن (1 < E/A) والعلاقة بين الموجتين E ، A تتعدل في الشكل B لتكون (1> E/A ) وهو مايسمى بالتعديل أو التصحيح الكاذب .

 

1

حالات انسكاب التامور وإندحاس القلب

2

أمراض الصمامات القلبية

3

تقييم الوظائف الانقباضية للبطين الأيسر

4

فحص وتقييم وظائف غرف القلب المختلفة في حالات القصور الإحتقانى للقلب

5

قياس أبعاد جذع الشريان الأورطى والشريان الرئوي والتدفق الدموى عبرهم :-

6

تقدير كم ونوع تضخم البطين الأيسر :-

7

عيوب القلب الخلقية

8

حالات الهبوط الحاد في الدورة الدموية

9

التهابات البطانة القلبية (الشغاف)

10

الصمامات الإصطناعية

11

تشخيص حالات إعتلال العضلة القلبية  

12

أمراض غشاء التامور