Make your own free website on Tripod.com

 

الباب الخامس: الوراثة والقلب      
 
10

القناة الشريانية المستمرة

PDA Persistant Ductus Arteriosus
 

 

   
 

وتربط هذه القناة الشريانية بين الشريان الرئوي وبداية الشريان الأورطى الصدرى النازل مباشرة بعد منبع الشريان تحت الترقوى الأيسر , ولهذه القناة أهمية عظيمة في الجنين حيث أنه تحمل الدم غير المؤكسج والوارد إلى البطين الأيمن لقلب الجنين ومن ثم إلى الشريان الرئوي تحمله هذه القناة إلى الشريان الأبهر متجاوزة الرئتين اللتين تكونان في حالة كمون فسيولوجى . وينقل الشريان الأبهر هذا الدم غير المشبع بالأكسجين إلى المشيمة ومن ثم إلى الدورة الوريدية للأم حيث يتم تنقيته في رئتيه . ويعود الدم المؤكسج إلى الجانب الأيسر لقلب الأم ثم إلى الشريان الأبهر ومنه إلى فروعه حتى المشيمة في رحم الأم و التي ترسله عبر الوريد الأجوف السفلى للجنين والذى يقوم بدوره بتوصيله إلى الأذين الأيمن وعبر فتحة بيضاوية موجودة في الحاجز الأذينى (Foramen Ovale) وتكون هذه الفتحة مقابلة تمام لفتحة الوريد الأجوف السفلى ليصل الدم المؤكسج إلى الأذين الأيسر ثم إلى البطين الأيسر للجنين وبالتالي إلى الشريان الأبهر والذى يقوم بتوزيع هذا الدم المؤكسج أول إلى منطقة الرأس وإلى قلب الجنين قبل أن يختلط بالدم غير المؤكسج والذى يرد عبر القناة الشريانية من البطين الأيمن إلى بداية الجزء النازل للشريـان الأبهر . سبحان الله العلى العظيم .. القلب . والمخ يتمتعان بأعلى نسبة من الأكسجين من أنقى جزء من الدم يمر في الدورة الدموية للجنين .. بهذه الدقة والحكمة الإلهية تسير الأمور في قلب الجنين .. وتسير العلاقة البيولوجية والحياتية بين الجنين وأمه .. مشهد آخر من مشاهد العظمة الإلهية .

"ي أيه الناس إن كنتم في ريب من البعث فإن خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام م نشاء إلى اجل مسمى ثـم نخرجكم طفل ثم لتبلغو أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيل يعلم من بعد علم شيئ وترى الأرض هامدة فإذ أنزلن عليه الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج" (الحج 5) صدق الله العظيم .

وبعد الولادة مباشرة تعمل بعض المواد الحيوية التي يفرزه جسم المولود و التي تسمى البروستاجلاندينات (Prostaglandines) على غلق هذه القناة سريع فتنفصل الدورة الرئوية عن الدورة الدموية الكبرى .. وذلك نظر لاكتمال عمل الدورة الدموية الصغرى وقدرة الرئتين على أكسجة الدم الوريدى وانقطاع الصلة العضوية بين المولود وأمه .. فإذ كانت كمية البروستاجلانيدن في دم المولود قليلة فإن هذه القناة الشريانية تبقى مفتوحة ( PDA ) ونظر لأن ضغط الدم في الشريان الأبهر يكون أعلى كثير من الشريان الرئوي (فى حدود الأربعة أضعاف) فإن اتجاه تدفق الدم ينعكس ويصير من الشريان الأبهر الأعلى ضغط إلى الشريان الرئوي الأدنـى ضغط .. وهذ يمثل عبئ تحميلي شديد على البطين الأيسر حيث تزيد كمية الدم الواردة للبطين الأيسر بمقدار م يقذف به الشريان الأبهر إلى الشريان الرئوي والدورة الرئوية عبر هذه القناة .. وبمرور الوقت يزداد الضغط الدموى في الشريان الرئوي ليتغلب على مستوى الضغط في الشريان الأبهر وينعكس تدفق الدم مرة أخرى فيتدفق من الشريان الرئوي حيث الدم غير المؤكسج إلى بداية الجزء الصدرى النازل من الشريان الأبهر عبر القناة الشريانية ويصير النصف الأسفل من جسم المريض أزرق وخاصة الأصابع والأطراف نظر لعدم تشبع الدم القادم إليه بالأكسجين الكافى .. وتسمى هذه الحالة بمتلازمة أيزنمنجر (Eisenmenger's Syndrome). ولتلافى هذه التعقيدات يتم إغلاق هذه القناة الشريانية فور اكتشافه في الصغر عن طريق القسطرة القلبية التداخلية أو عن طريق الجراحة

 

9)

إنزلاق الصمام الميترالى

(Mitral Valve Prolapse)

11)

تحول مسار الأوردة الرئوية

Anomalous Pulmonary Venous drainage