Make your own free website on Tripod.com

الباب السادس الحمى الروماتيزمية .. مشكلة صحية يجب الانتهاء منها
 

علامات الالتهاب الروماتيزمى للقلب

Signs Of Carditis

 

 

1) الشحوب وصعوبة التنفس وعدم استطاعة المريض الإستلقاء على السرير وربم يشكو من ألم مستمر بالصدر يزداد في وضع الإستلقاء ويخف بعض الشىء أثناء الجلوس .

2) زيادة معدل التنفس

3) زيادة معدل النبض القلبي .

4) ارتفاع درجة الحرارة .

5) ارتفاع ضغط الأوردة الوداجية بالرقبة

6) ربم يجد الطبيب احتقان وتمدد بالكبد وانتفاخ (تورماً) بالقدمين وحول الكاحلين

7) وبفحص القلب :

يكون القلب متضخم ونبضات القلب متسارعة وأصوات القلب بعيدة (الصوتين الأول والثانى) وربم كان هناك صوت إضافي هو الصوت القلبي الثالث (S3 Gallop) والذى يعطى صوت عدو الفرس .. وربم سمع الطبيب لغط ارتخائي وسطي على قمة القلب على المنطقة السمعية الميترالية (Mitral area) ناشئ عن التهاب الصمام الميترالى (Carey Coomb's Murmur) أو لغط إرتخائي مبكر في المنطقة الأورطية الأولى (First Aortic Area) وهى المنطقة بين الأضلعية الثانية على حافة القص اليمنى أو المنطقة الأورطية الثانية وهى المنطقة بين الأضلعية الثالثة على يسار القص مباشرة Early Diastolic murmur وربم يسمع الطبيب لغط إنقباضي شامل Pansystolic Murmur على قمة القلب أيض أى على المنطقة السمعية الميترالية ويكون هذا اللغط الإنقباضى الشامل ناتج عن التهاب الصمام الميترالى الذى يؤدى إلى ارتجاع الدم من البطين الأيسر إلى الأذين الأيسر .

وربم يسمع الطبيب أيض حفيف صادر عن غشاء التامور يكون مرجعه هو إحتكاك طبقتى غشاء التامور في حالة التهابهم كجزء من الالتهاب القلبي الشامل . وبفحص الرئتين قد يجد الطبيب علامات إحتقان بقاعدتى الرئتين كوجود طقطقة رقيقة (Fine Basal Crepitation) .

ويظهر التصوير الإشعاعى للصدر والفحص الصدوى للقلب تضخم بالقلب في كثير من الحالات ، وقد يوجد علامات انسكاب بتجويف التامور Pericardial Effusion وإذ إزداد حجــم هذا السائل بدرجة كبيـرة فإنـه قد يـؤدى إلى زيـادة حادة في الضغط داخل تجويف التامور ومن ثم إندحاس القلب Cardiac Tamponade وهى حالة إكلينيكية تؤدى إلى تدنى قدرة القلب على الإرتخاء وبالتالي إلى تدنى قدرته على إستيعاب الدم الوارد للقلب ... وتكون النتيجة هى وفاة المريض إذ لم يتم علاجه بالسرعة والكفاءة الواجبتين .

والإصابة القلبية الروماتيزمية تترك أثر إتلافي على صمامات القلب وخاصة صمامى الميترال والأورطى .. ونادر الصمام الثلاثى الوريقات والصمام الرئوي .. وفى أحيان كثيرة ل يظهر هذا الأثر الاتلافى في البلاد المتقدمة إل بعد فترة زمنية طويلة نسبي قد تصل إلى عشرين عام أو أكثر .. م في البلاد النامية فنظر لشدة الإصابة وتكراره فإن إصابة الصمامات وتلفه يكون أسرع نسبي . أى يمكن حدوثه في خلال سنوات قليلة .

والصمامات التي يصيبه التلف هى حسب الترتيب :

1) الصمام الميترالى ويصاب بالتضيق أو بالارتجاع أو بهم مع .

2) الصمام الأورطى ويصاب بالارتجاع أو التضيق أو بكليهم .

3) الصمام الثلاثى الوريقات .. ويصاب بالتضيق أو الارتجاع أو بهم مع . وإصابة هذا الصمام أقل شيوع من الصمام الميترالى أو الأورطى .

4) تكون إصابة الصمام الرئوي شديدة الندرة .

5) يمكن أن يكون المريض الواحد مصاب بتلف صمامين أو أكثر كإصابة الصمام الميترالى والأورطى في نفس الوقت حيث أنه تكون صلة تشريحية بين الصمامين .