Make your own free website on Tripod.com

ا

الباب السادس الحمى الروماتيزمية .. مشكلة صحية يجب الانتهاء منها

 

علاج الحمى الروماتيزمية :

Treatment

أ) العلاج الوقائى (الحمائى )

Prevention

1 الوقاية الأولية أى منع حدوث الحمى الروماتيزمية

Primary Prevention

2) الوقاية الثانوية :

Secondary Prevention

 

أ) العلاج الوقائى (الحمائى ) Prevention

وينقسم هذا النوع من العلاج إلى قسمين هم :

 

1 الوقاية الأولية أى منع حدوث الحمى الروماتيزمية Primary Prevention

وهذ هدف نبيل في حد ذاته يجب أن يكون ضمن أولويات القائمين على التخطيط والرعاية الصحية والاجتماعية .. وللوصول إلى هذا الهدف يجب إتخاذ الأساليب الآتية :

الإهتمام بالرعاية الصحية الأولية وخاصة المدرسية وذلك حتى يمكن التعامل وعلاج حالات التهابات الحلق والبلعوم مبكر وبطريقة سليمة .

ب

الاهتمام بنشر الوعى الصحى بخطورة التهابات الحلق والبلعوم وعلاقة البكتري السبحية المكورة بالحمى الروماتيزمية وخطورة هذاالمرض على الفرد وعلى المجتمع .

جـ

توفير الرعاية الصحية اللازمة لكافة أفراد المجتمع .

د

الاهتمام بنظافة البيئة وتطوير العشوائيات ونقله حضاري من مناطق مهمشة إلى مناطق تتمتع بأكبر قدر من العناية والرعاية الصحية والخدمية والاجتماعية والبيئية .

هـ

أن لايتمادى الآباء والأمهات في الإكثار من النسل وخاصة في حالة ضيق المنازل وقلة الرزق .. فالقدرة الاقتصادية لازمة لزوم أولي لحسن رعاية الأطفال .

و

أن يبادر الآباء بعرض أطفالهم على الأطباء عند حدوث آية أعراض مرضية تدل على التهاب الحلق والبلعوم حتى يتم علاجهم مبكر من الالتهاب البكتيرى العقدى .

 

 
2) الوقاية الثانوية : Secondary Prevention

وهى وقاية المرضى الذين أصيبو سابق بالحمى الروماتيزمية من رجوع نوبات الحمى بم تحمله من إحتمالات سيئة على قلوب هؤلاء المرضى كمضاعفة تلف الصمامات وبالتالي تضخم وقصور القلب الإحتقانى (Congestive Heart Failure) والوقاية الثانوية تتلخص في إنتظام المريض على تعاطى حقنة بنسلين طويل المفعول (Long Acting Penicillin) كل ثلاثة إلى أربعة أسابيع بالعضل وذلك حتى يقضى البنسلين أول بأول على أى التهاب بكتيرى عقدى بالحلق والبلعوم .. فإذ كان المريض مصاب بحساسية مناعية لمادة البنسلين وهى حالة نادرة فإنه يجب على الطبيب إعطائه أحد العقاقير الأخرى البديلة بطريقة منتظمة لنفس الغرض .. كعقار الأرثروميسين من حبة إلى حبتين يومي إذ كان تركيز الحبة 250 مجم .