Make your own free website on Tripod.com

 

القلب وأمراضه

 
 

الباب التاسع

 

التهاب التامور

 

Pericarditis

 

 

 

1

 

 

الباب التاسع

التهاب التامور

Pericarditis

البحوث والفحوص المختبرية والتصويرية Investigations

تعتبر الفحوص المختبرية بصفة عامة غير متخصصة في تشخيص مثل هذه الحالات ومنه :-

- ارتفاع سرعة ترسب الكريات الحمراء

- إضطراب وظائف الكبد وخاصة تدنى مستوى الألبيومين في الدم Hypoalbuminemia

الفحوص التصويرية :-Imaging

أ) الأشعة السينية للقلب والصدر : وتظهر أن حجم القلب طبيعى ومجال الرئتين نقى ويشاهد تكلس التامور Pericardial Calcification في 40 إلى 50 % من الحالات .... وتتم ملاحظته في أحسن صورة في المنظر الجانبى للقلب وهو غالب يحيط بالأذين والبطين الأيمنين وحول الأخدود الأذين بطينى Atrioventrisular Groove وكذلك يمكن أن يكون الأذين الأيسر متضخم .

ب) الأشعة السينية المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي : CT - Scanning & MRI

وهم يظهران سماكة وتكلس التامور بصورة أفضل من الفحص الصدوى والأشعة السينية العادية وإذ زادت سماكة التامور عن 3 مم مع وجود الخواص الديناميكية المؤثرة في الدورة الدموية يكون التشخيص أكيد .

ج) التصوير الصدوى للقلب :-

1) إن التصوير الصدوى للقلب لايكون دقيق في قياس سماكة التامور أو في إستبعاد حالة الالتهاب العاصر .

2) في حالة التهاب التامور العاصر يكون البطينان صغيرين والأذينان متضخمين والتامور سميك

3) تكون حركة التامور الجداري Parietal موازية لحركة التامور الحشوى Visceral وتكون الطبقتان مفصولتين بفراغ صدوى مقداره 1 مم .. ويعتبر هذا علامة صدوية على وجود التهاب التامور العاصر .

4) وجود علامات صدوية أخرى كدليل على وجود التهاب التامور العاصر مثل :-

· تمدد الوريد الأجوف السفلى IVC والأوردة الكبدية Hepatic Veins دون تباين أثناء الشهيق والزفير

· الحركة الخلفية المفاجئة للحاجز بين البطينى في بداية فترة الإرتخاء البطينى

· يكون الجدار الخلفى للبطين الأيسر مسطح

· ينفتح الصمام الرئوي بشكل مبكر

· يزداد التفاوت في صورة الدوبلر الموضحة لسرعة تدفق الدم عبر الصمام الميترالى في فترة الإرتخاء مقارنة بطوري التنفس فتقل سرعة التدفق بنسبة أكبر من 25 % أثناء الشهيق Inspiration مقارنة بسرعة التدفق عبر الصمام الميترالى أثناء الزفير Expiration ، وهذه الظاهرة تكون مماثلة لظاهرة النبض المتناقض في الفحص الإكلينيكى .

د) تخطيط كهربائية القلب :

تكون التغيرات في مخطط القلب الكهربائي غير متخصصة في غالب الأحوال ولكن وجود بعض التغيرات النوعية تعتبر مؤشر على وجود حالة التهاب التامور العاصر ( المقيد ) ومنه :-

1) انخفاض فولطية المركب QRS

2) الموجة P المشقوقة( Bifid P Wave ) الناتجة عن تضخم الأذين الأيسر

3) التغيرات غير المتخصصة في الفلقة ST والموجة T

4) وجود رجفان أذينى أو رفرفة أذينية

ه ) القسطرة القلبية :-

تتناقص أهمية القسطرة القلبية في تشخيص حالات التهاب التامور العاصر نظر لوجود وسائل أخرى غير تداخلية Noninvasive مثل الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي والتصوير الصدوي ومن أهم العلامات في القسطرة القلبية م يلى :-

1) ارتفاع وتساوى الضغوط في كل من الأذين والبطين الأيمنين أثناء الإرتخاء والشعيرات الدموية الرئوية .

2) بروز موجتى Y ; X السالبتين في المنحنى البيانى لضغوط الأذين الأيمن وفى المنحنى البيانى لضغط الشعيرات الدموية الرئوية Pulmonary Capillery Wedge Pressura محدثة شكل W أو M

3) بروز علامة الإمتلاء السريع لكل البطينين الأيمن والأيسر في بداية الإرتخاء في شكل علامة الجذر التربيعى .

4) عدم وجود علامة على انخفاض الضغط داخل الأذين الأيمن أثناء الشهيق

5) يكون الضغط في نهاية إرتخاء البطين الأيمن أعلى من ثلث الضغط الإنقباضى لنفس البطين

العلاج :-Treatment

أ) خطوط عامة :-General Measures

يعتبر تفاقم الأعراض المرضية علامة مهمة على اهمية التصوير بإستخدام الأشعة المقطعية أو بإستخدام الرنين المغناطيسي .. وتعتبر القطسرة القلبية الوسيلة الأكيدة لمشاهدة التغيرات الفسيولوجية لهذ المرض ومن ثم إثبات وجوده بشكل قاطع .. وعند التيقن من التشخيص فإن العلاج الجذرى يكون هو إزالة التامور جراحي Pericardiotomy

ب) التدخل الجراحى :-Surgisal Intervention

· تعتبر إزالة التامور جراحي العلاج الأكيد لالتهاب التامور العاصر ونسبة من يبقون أحياء بعد خمس سنوات من الجراحة تصل إلى 80% .

· تصبح الجراحة ضرورية إذ زاد ضيق التنفس ليصبح المريض متأثر بأى مجهود بدنى ولو كان قليل بحيث يكون ضيق التنفس في درجته الثانية أو الثالثة Class II And III Dyspnea

· تكون الوفاة أثناء الجراحة في حدود 10 % من الحالات .

· تقلل العوامل الآتية من فرص الحياة بعد الجراحة :-

أ‌) ضيق التنفس من الدرجة الرابعة NYHA Class IV

ب‌) تدنى القدرة الانقباضية للبطين الأيسر

ت‌) تاريخ مرضى لأورام سرطانية

ث‌) وجود قصور في وظائف الكلى

ج‌) عمليات جراحية سابقة للتامور

ح‌) التكلس الشديد بغشاء التامور

ج) العلاج الدوائي :-Drug Rx

· إذ كانت الأعراض بسيطة فإنه يمكن علاجه بتحديد كمية ملح الطعام لتكون في حدود 2 جم يومي فقط وكذلك بإستخدام المدرات البولية .

· يجب عدم إعطاء الأدوية التي تحدث تدني في تواتر الإيقاع القلبي وذلك لأنه تؤدى إلى تدهور ديناميكية الدورة الدموية .