Make your own free website on Tripod.com

الباب العاشر: ارتفاع ضغط الدم الشرياني

 
   
 

ا

 

هى حالة يكون فيه ضغط الدم (التوتر) الشريانى في جميع أنحاء الجسم البشرى متزايد عن الحدود الطبيعية المعروفة ولقد اختلف تعريف الحدود الطبيعية للتوتر الشريانى (الضغط الشريانى) خلال العقد الأخير من القرن العشرين عنه في العقود السابقة وأصبح من المقبول علمي وعملي أن الحد الأعلى لضغط الدم الانقباضى هو 140 مم زئبق والحد الأعلى لضغط الدم الإرتخائى هو 90 مم زئبق وبالتالي فإن أى ارتفاع مستمر في ضغط الدم الشريانى عن 140/90 يدخل في نطاق مرض ارتفاع ضغط الدم الشريانى وخاصة لو أن القياس قد تم في مرات ثلاث متتالية في ثلاثة أسابيع متعاقبة وذلك بجهاز سليم ومعايَرٌ وفى نفس العيادة وفى ظروف إكلينيكية هادئة ومتشابهة ، وإنه لمن المعلوم أن قياس ضغط الدم يختلف من زيارة لأخرى ومن طبيب الى آخر ، بل وإن قياس ضغط الدم بواسطة الطبيب يساعد أحيان على زيادة معدل القياس الى حد ما ، وتكون هذه الزيادة كاذبة ويسمى هذه التأثير بتأثير معطف الطبيب الأبيض White Coat effect .

   
 

 ولهذا فإن لقياس ضغط الدم الشريانى ظروف مواتية يجب مراعاته وهى :

1.

 أن يتم القياس بعد أن تهد نفس المريض وبعد أن يتعود على المكان وعلى الموجودين فيه.

2.

 أن يجلس المريض أو يستلقى على سرير الكشف لمدة 10 دقائق على الأقل قبل القياس .

3.

 أن تقوم ممرضة حسنة التدريب بقياس الضغط وذلك حتى يتم تفادى التأثير النفسى للطبيب على المريض white coat effect .

4.

 أن يتم القياس مرتين على الأقل ويتم حساب متوسطيهم على أنه القراءة المعتمدة .

5.

 أن يتم القياس في وضعى الجلوس والاستلقاء وذلك حتى يتم معرفة أية فروق مرضية في القياس في الوضعين كم يحدث مثل في أمراض الجهاز العصبى الذاتى Autonomic Dysfunction .

6.

 إذ كان القياس بهدف التشخيص المبدئى فيستحسن إعادة القياس مرتين أخرتين في أسبوعين متتاليين وفى ظروف متشابهة

7.

 إذ كان التشخيص رمادي Borderline أى غير مؤكد فإنه يكون من المستحب تسجيل قراءات ضغط الدم الشريانى بواسطة جهاز القياس التلقائي المبرمج Ambulatory Blood Pressure monitoring وذلك على فترات زمنية متقاربة ومنتظمة أى كل نصف ساعة أو كل ساعة لمدة 24 - 48 ساعة ومن ميزات هذه الجهاز (المرقاب) أنه يعطى فكرة جيدة عن نمط ضغط الدم الشريانى لدى الإنسان وعن تغيراته اليومية وإن كانت هذه التغيرات فسيولوجية ما لا .

 

الباب العاشر: ارتفاع ضغط الدم الشرياني