Make your own free website on Tripod.com

الباب العاشر: ارتفاع ضغط الدم الشرياني

Arterial Hypertension
   
 

 

 

أول مدرات البول

ثاني الأدوية المضادة لمستقبلات بيت الأدرينالية

ثالث مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين

رابع مضـادات النـوع الأول من مستقبـلات أنجيوتنسين-2 في خلاي القلب والأوعية الدموية:

خامس مضادات مسارات الكالسيوم

سادس مضادات مستقبلات ألف الأدرينالية

سابع مضادات العصب السمبتاوى الودى المركزى

ثامنا موسعات الشرايين الصغيرة

تاسع مثبطات الأطراف العصبية السمبتاوية الودية

 

المجموعات الدوائية لعلاج ارتفاع ضغط الدم الشريانى

 

أول : مدرات البول (Diuretics)

 

وهى المجموعة الأكثر تجريب وأكثر المجموعات خفض لنسبة حدوث السكتة الدماغية .. وهى تخفض الضغط مبدئي بخفض حجم بلازم الدم (أى حجم الدم) وذلك عن طريق منع إعادة إمتصاص الأنيببات الكلوية (Renal Tubules) لعنصر الصوديوم وبالتالي يزيد إفراز عنصر الصوديوم والماء في البول .. وباستمرار العلاج فإن مدرات البول تعمل على خفض مقاومة الشرايين الطرفية لاندفاع الدم فيه ويتم هذا العمل عادة بكفاءة تامة باستخدام جرعات منخفضة من 12.5 - 25 مجم من عقار هيدوركلوروثيازيد (Hydrochlorothiazide) وهو الأكثر شيوع في الإستخدام المزمن لعلاج ضغط الدم المرتفع . م المدرات البولية الحلقية التي تعمل على قوس هنل (Loop Diuretics) فإنه تكون مؤثرة جد في حالات الارتفاع الحاد والطارئ و التي تحتاج لعلاج مؤثر وسريع الفعالية ولكن التأثير الزمنى لهذه المجموعة يكون قصير .. وتفضل هذه المجموعة في حالات القصور الكلوى و التي يكون فيه معدل الكرياتينين في الدم أعلى من 2.5مجم / ديسيلتر.

 

ولعله من المفيد القول ان دواء هيدروكلوروثيازيد يكون مؤثر جد في المرضى السود والمرضى المتقدمين في العمر والمرضى زائدى الوزن حيث يكون حجم البلازم لديهم زائد وكذلك فإن مجموعة مدرات البول تكون فعالة أيض في المرضى الذين ينخفض لديهم نشاط منظومة رنين - أنجيوتنسين Hyporeninemic Hypertension ولقد تبين أيض أن مدرات البول تكون أفضل من الأدوية الأخرى في ضبط ضغط الدم المرتفع لدى المدخنين . ولهذه المجموعة الدوائية القدرة على خفض وضبط الضغط في حوالى 50% من حالات ارتفاع الضغط الشديدة والمتوسطة وتستخدم أيض كدواء إضافى مع أى من المجموعات الأخرى للسيطرة على الحالات الشديدة .

 

والآثار الجانبية لمدرات البول (Diuretics) وخاصة منه دواء هيدروكلوروثيازيد قليلة وبسيطة وخاصة مع الجرعات الصغيرة التي ينتشر استخدامه الآن (12.5 مجم إلى 25 مجم يومي ) وأهم هذه الآثار الجانبية م يلى :

1- نقص مستوى عنصرى البوتاسيوم والمغنسيوم في الجسم ويتم التغلب على هذه المشكلة بالإكثار من تناول الفواكه بصفة عامة وإذ إقتضى الأمر زود المريض بهذين العنصرين وخاصة البوتاسيوم في شكل أقراص أو شراب كلوريد البوتاسيوم حسب الحاجة .

2- زيادة معدل حمض البوليك والكوليسترول منخفض الكثافة وكذلك الجلسريدات الثلاثية والسكر في الدم .. ويتم التخلص من هذه الزيادة بخفض جرعة الدواء إلى حده الأدنى المؤثر أو إيقافه وإحلاله بمجموعة دوائية أخرى أكثر أمان .

3- يصاب المريض بحساسية بالجلد في حالات نادرة .

4- يصاب بعض المرضى بداء العنه في حالات قليلة جد وعادة يكون هؤلاء المرضى معرضون لهذ الداء بسبب أمراض أخرى كمرض السكرى ويكون هذا الدواء مجرد القشة التي تقصم ظهر البعير كم يقول المثل العربى .

وعلى العموم فإن الآثار الجانبية السالفة ل تحدث إل في عدد قليل من المرضى وتقل جد عند الاستخدام المزمن لجرعات صغيرة من هذه الأدوية ، وكذلك فإن الطبيب الحاذق يمكنه التعامل معه بطريقة جيدة وقد وجد أن إستخدام دواء مركب من نوعين مختلفين من مدرات البول يكون أكثر فعالية مثل عقار مركب من هيدروكلورثيازيد وترايم تيرين (HCT + Triamterene) المسمى ديازيد Dyazide أو دواء مركب من هيدروكلوروثيازيد وأميلورايد (HCT + Amiloride) المسمى موديوريتك Moduretic وهذه الأدوية المركبة ل يصلح استخدامه في حالات القصور الكلوى حيث أنه ترفع من مستوى البوتاسيوم في الدم .. 

 

 

ولهذه الأدوية المركبة ميزات نوعية منه :

أ‌) أنه متوازنة من جهة تأثيره على معدل البوتاسيوم في الجسم حيث أنه تشمل دواء يحافظ على عنصر البوتاسيوم يوازن دواء يسبب فقد البوتاسيوم كم في حالة أميلورايد الذى يحافظ على معدل البوتاسيوم في مواجهة هيدروكلوروثيازيد الذى يؤدى إلى فقد البوتاسيوم .

ب‌) ذات تأثير فعال .

جـ) تساعد على انتظام المريض على العلاج لأنه في العادة تكون في شكل جرعة واحدة يومي .

 

ثاني الأدوية المضادة لمستقبلات بيت الأدرينالية

ثالث مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين

رابع مضـادات النـوع الأول من مستقبـلات أنجيوتنسين-2 في خلاي القلب والأوعية الدموية:

خامس مضادات مسارات الكالسيوم

سادس مضادات مستقبلات ألف الأدرينالية

سابع مضادات العصب السمبتاوى الودى المركزى

ثامنا موسعات الشرايين الصغيرة

تاسع مثبطات الأطراف العصبية السمبتاوية الودية