Make your own free website on Tripod.com

الباب الحادى عشرة: أمراض الشرايين التاجية CORONARY ARTERY DISEASE CAD
  ما هى الشرايين التاجية ؟!  
 

تبدأ الشرايين التاجية بشريانين رئيسيين ينبعان من جذع الشريان الأبهر وتحديدا ينبع الشريان التاجى الأيسر من الجيب التاجى الأيسر (Left Coronary Sinus) وينبع الشريان التاجى الأيمن من الجيب التاجى الأيمن (Right Coronary Sinus) في جذع الشريان الأبهر

 

ومن ثم يتفرع الشريان التاجى الأيسر الرئيسى وهو شريان قصير نسبيا الى الشريان الأيسر الأمامى الهابط Left Anterior Descending Artery-LAD والشريـان الأيسر المحيطى Left Circumflex Artery-Lcx A ويتفرع كل فرع منه الى تفرعات عدة حتى تصل التروية الدموية الى كل أجزاء الجانب الأيسر تقريب

اما الشريان التاجى الأيمن الرئيسى فإنه يسير في الأخدود الذى يفصل الأذنين عن البطينين Atrioventricular Groove ، ويعطى فروع في غاية الأهمية منه على سبيل المثال شريان يغذى العقدة الجيبية الأذينية وآخر يغذى العقدة الأذينية البطينية ويعطى فروع أخرى تغذى الأذينين الأيمن والأيسر والبطين الأيمن وينتهى في الخلف في ستين من المائة من الحالات بما يسمى بالشريان التاجى الخلفى النازل وفى أربعين في المائة من البشر يكون هذا الشريان الخلفى النازل Posterior Descending Artery PDA هو نهاية الشريان المحيطى (Lcx A) والشريان التاجى الأيمن يقوم على تروية الجانب الأيمن من العضلة القلبية والجزء الأسفل والخلفى من البطين الأيسر بالإضافة لمناطق حيوية عدة كالعقدة الجيبية الأذينية والعقدة الأذينية البطينية .

 

شكل رقم 11/1

 
  كيف تنشا أمراض الشرايين التاجية Pathogenesis Of CAD  
 

وتنشا أمراض الشرايين التاجية بسبب نوعين من المرض يترتب النوع الثاني فيهم على النوع الأول :

 
  أولا : امراض تصلب الشرايين التاجية Coronary Atherosclerosis  
 

كم نعلم فإن جدار الشريان يتكون من ثلاثة طبقات :
- الداخلية وهى رقيقة وتسمى الطبقة المبطنة الطرية
(Intima)

- والطبقـة الوسطـى (Media)

- والطبقـة الخارجية وتسمى (Adventitia) .

والطبقة الداخلية المبطنة للشريان هي طبقة رقيقة تتكون من طبقة واحدة من الخلايا تسمى البطانة Endothelium وخلايا هذه الطبقة قمة في الإبداع .. إبداع الخالق جل وعلا .. فهي رغم بساطته تقوم بوظائف عدة منه على سبيل المثال :

1) تكون بطانة ملساء تحافظ على انسياب الدم دون عائق .

2) تفرز مواد كيميائية تحافظ على اتساع الشريان وعدم انقباضه وهذه المادة تسمى المادة البطانية الموسعة Endothlial Derived Relaxing Factor وتحتوى أساس على أكسيد النيتريك (NO) وهذه المادة تفرزه خلاي البطانة طالما كان ضغط الدم الشريانى في الحدود الطبيعية .. م إذ كان ضغط الدم الشريانى متدني وخاصة في أوقات النزيف الحاد فإن الخلايا البطانية تفرز مادة انقباضية تسمى المادة الانقباضية البطانية (Endotheline) لتحافظ على مستوى معقول لضغط الدم داخل الشرايين وبالتالي يستمر انسياب الدم الى الأنسجة والخلايا .

3) تفرز الخلايا البطانية مواد تمنع تلاصق الصفائح الدموية والخلايا الدموية البيضاء Antiplatlets

4) تفرز الخلايا البطانية مادة أوكسيد النيتريك (NO) وهى تعمل على شل قدرة المركبات الأكسوجينية الشاردة (Oxygen Free Radicals) على أكسدة الدهون البروتينية منخفضة الكثافة وهى المواد الأكثر خطورة في عملية تصلب الشرايين .

5) تفـرز الخلايا البطانيـة مـواد ضـد التخثـر مثـل العامـل المنشط للبلازمينوجين Plasminogen Activator Factor لتحافظ على انسياب الدم داخل الشرايين فإذ حدث وتعرضت الطبقة البطانية لضغوط بيئية كارتفاع نسبة الدهون البروتينية في الدم أو كان الإنسان مدخن أو مصاب بمرض ارتفاع ضغط الدم الشريانى أو مرض السكرى فإن هذه العوامل تعمل على إفساد الوظائف العظيمة لهذه الطبقة البطانية المتناهية القدرة والحساسية فتفقد جزء كبير من قدرته وتتشبع بعض أنواع الكريات الدموية البيضاء بالدهون البروتينية متدنية الكثافة والمؤكسدة وتتخلل هذه الكرات الطبقة البطانية الى م تحته وتفرز هذه الخلايا الكثير من المواد الضارة و التي تحدث التهابات مزمنة Chronic Inflammation في هذه المنطقة من الشريان وتتجمع وتتلاصق الصفائح الدموية فيه ويزداد المحتوى الدهنى بمرور الوقت ويزداد تركيز الكالسيوم (الكلس) وتهاجر الكثير من الخلايا العضلية اللينة Vascular Smooth Muscle Cells (VSMC) الى المنطقة المصابة فتنتفخ داخل مجرى الشريان مسببة تضيق في هذا المجرى ويتضاعف هذا التضيق بمرور الزمن وينتج عن هذا ما يسمى بالصفائح التصلبية العصيدية بالشريان التاجىAtheromatous Plaques وبتعدد هذه الصفائح التصلبية يصبح الإنسان مصاب بمرض تصلب شرايين القلب التاجية Coronary Atherosclerosis .

وإذ كان محتوى الدهون عالي داخل الصفيحة العصيدية (Plaque) وكان غطاؤه رقيق فإنه يكـون غير مستقر Unstable ومعرض في أى لحظة للانفجار (Rupture) أو التفسخ (Fissuring) ومن ثم تنطلق سلسلة من التفاعلات التخثرية Thrombosis التي تنتهى بتكون الخثرة الدموية Thrombus التي تغلق مجرى الشريان تمام وتؤدى الى حالة الاحتشاء القلبي .

 
  ثانيا : مرض الاحتشاء القلبي Myocardial Infarction  
 

وهو من الأمراض القلبية الخطيرة وينتج عن تكون خثرة دموية (Clot) داخل الشريان التاجى المصاب بالتصلب حيث تنفجر أو تتفسخ إحدى صفائح التصلب داخـل الشريان فتتكون الخثرة الدموية و التي تغلق الشريان تمام فل يصل الدم الى الخلاي والأنسجة القلبية التي يغذيه هذا الشريان فتموت ويسمى هذا بالاحتشاء القلبي وتتراوح درجة الخطورة من حالات يكون فيه الإحتشاء بسيط الى حالات يكون الإحتشاء فيه مقدمة لموت محقق وخاصة إذ كان الشريان المسئول رئيس والمنطقة المشمولة بالاحتشاء كبيرة وتحدث الوفاة المفاجئة في عشرين في المائة من هذه الحالات قبل الوصول إلى المستشفى ما الحالات الأخرى فربما عانت من هبوط مزمن في القلب .

فكيف يحدث هذا الخلل في وظائف الطبقة البطانية ومن ثم التصلب والاحتشـاء ؟ هل هناك من عوامل تؤدى الى هذا الخلل وهذه الإصابة ؟

نعم إن هناك عوامل كثيرة نعلمه وعوامل كثيرة ل نعلمه ويزداد عدده يوم بعد يوم نتيجة للاكتشافات العلمية وهذه العوامل تسمى عوامل الخطورة لمرض تصلب الشرايين التاجية . فم هى ؟!