Make your own free website on Tripod.com

الباب الثالث عشر: قصور هبوط القلب الاحتقانى Congestive Heart Failure
       
 

أولا: علاج حالات القصور القلبي الحاد : Treatment Of Acute CHF

 

:

القصور الانقباضى الحاد Systolic Dysfunction
 

يعتبر قصور القلب الحاد مع وجود أوديم رئوية إحتقان شديد بالرئتين وانتشار السوائل في الحويصلات الهوائية حالة طبية طارئة وبالتالي يجب علاجه بشكل حاسم وسريع لأن الإهمال في مثل هذه الحالات ربم يؤدى إلى هلاك المريض .

ويتلخص دور الطبيب في مثل هذه الحالات في نقطتين رئيسيتين وهم التشخيص السريع لسبب هذا الهبوط الحاد وعلاجه علاج سريع وحاسم . والخطوط الرئيسية للعلاج هى :

1-

مدرات البول الحلقية Loop Diuretics مثل فيوروسمايد بالوريد من 40 مجم إلى 80 مجم في البداية ويمكن معايرة الجرعة وتكراره بعد ساعة تقريب إذ لم تكن الجرعة الأولى مؤثرة .

2-

سلفات المورفين بالوريد 2مجم 10مجم Morphine Sulfate .

3-

ثلاثى نيترات الجلسرين Trinitroglycerine تحت اللسان أول حبة إلى حبتين ثم بالوريد مع مراقبة ضغط الدم بدقة وذلك عن طريق الأجهزة الأوتوماتيكية لأن هذا الدواء يؤدى إلى التدنى الشديد في معدل ضغط الدم الشريانى إن لم تحسن مراقبته الجرعة من 5 – 20 في الدقيقة ضمن المحلول الوريدى وهذ الدواء يقلل من المقاومة الوعائية الطرفية وبالتالي تحسين قدرة القلب على الانقباض .

4-

دوبيوتامين Dobutamine 2 مكجم إلى 10 مكجم لكل كيلو جرام من وزن الجسم بالوريد في الدقيقة الواحدة ضمن المحلو الوريدي وهو عقار محفز للقدرة الانقباضية للقلب وبالتالي فهو يساعد على تحسين الدفق القلبي Cardiac output .

5-

استنشاق الأكسجيـن بنسبـة 100% بواسطـة القنـاع الوجهـى المخصص لهذ الغرض والمفتوح على الخـارج بشـرط عـدم وجـود تاريـخ مرضـى لعلـة الانسـدادات الرئوية المزمنة Chronic Obstructive Pulmonary Disease ويمكن استخدام آلية دعم التنفس ميكانيكي إذ لم تتحسن وظائف التنفس بشكل سريع .

6-

يجب مراقبة كمية البول المنتج كل ساعة وهى من الدلالات المهمة على مدى نجاح العلاج وللمراقبة الجيدة للنتاج البولى Urine output يستحسن وضع قسطرة فولى عبر القضيب حتى يمكن معايرة الناتج البولى Urine Output أول بأول وذلك في كيس مدرج .

7-

إذ كانت حالة المريض شديدة والاستجابة للعلاج ليست جيدة وسريعة فإنه يكون واجب إدخال قسطرة بالونية بالشريان الرئوي Swan Ganz Catheter وذلك لمراقبة ضغط الشريان الرئوي وضغط الشعيرات الدموية الرئوية والى تعكس بطريقة طيبة ضغط الدم في الأذين الأيسر ومن ثم في البطين الأيسر وذلك إذ لم يكن هناك تلف بالصمام المتيرالى ويسمى هذا الضغط بضغط الشعيرات الدموية الرئوية Pulmonary Capalliry wedge pressure وعن طريق هذه المراقبة يمكنن تجنب الخط في تقدير حجم الدم السيار في الدورة الدموية .. فإذ كان الضغط مرتفع في الجانب الأيسر من القلب كان هذا دليل على زيادة حجم الدم السيار وعلى وجود عبء التحميل الحجومى Volume overload وبالتالي كان استخدام مدرات البول الحلقية عن طريق الوريد وكذلك الموسعات الوعائية مفيد وآمن .

8-

على الطبيب المعالج أن يتعرف على حالة المريض من الناحية التاريخية وأسباب قصور القلب لديه والعوامل التي ساعدت على حدوث هذا القصور الحاد .. على أن يجرى هذا اثناء مباشرة العلاج .. وتشمل العوامل المساعدة على ظهور حالة القصور الحاد الأمراض المعدية كالالتهاب الرئوي والفقد الحاد للدم والأنيمي الشديدة وكثرة إعطاء السوائل للمريض والإحتشاء القلبي الحاد والذبحة الصدرية غير المستقرة وحدوث اضطرابات شديدة في نظم النبض القلبي وكذلك عدم إلتزام المريض بالأدوية المناسبة والغذاء المناسب الموصوف له .

9-

فحص شامل للمريض مع عمل تخطيط كهربائى للقلب .

10-

فحص مستوى تركيز إنزيمات القلب في الدم وذلك حتى يمكن تشخيص حالات الاحتشاء القلبي الحاد.

11-

فحص صدوى سريع للقلب حتى يمكن التعرف على أى تلف حاد حدث بالصمام الميترالى أو الأورطى .

12-

إذ تمت عملية الفحص والاستقصاء السالفة تكون إمكانية إستمرار ومباشرة العلاج الرشيد وكذلك الاختيارات العلاجية أفضل .. فمثل إذ وجد أن المريض يعانى من اضطراب حاد في نظم القلب .. فعندئذ يكون ضبط هذا الخلل عن طريق صدمة كهربائية معاكسة Cardioversion ضروري وحاسم في علاج حالة القصور الحاد .. فإذ كان هذا القصور الحاد في القلب ناتج عن ارتجاع حاد وشديد بالصمام الميترالى أو الأورطى .. يكون العلاج الجراحى السريع هو الحل الأمثل