Make your own free website on Tripod.com

الباب الثالث عشر: قصور هبوط القلب الاحتقانى Congestive Heart Failure
       
 

علاج قصور القلب الاحتقانى :

Treatment
 

 

 

ثانيا:

علاج حالات قصور القلب الاحتقانى المزمن Treatment Of Chronic CHF
 

أ

القصور الانقباضى المزمن Systolic Dysfunction
  وأهم الأدوية المستخدمة في علاج القصور الاحتقانى المزمن م يلى :
 
1

مدرات البول

 
2

الموسعات الوعائية :

Vasodilators
3

مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين

Angiotensin Converting Enzyme Inhibitors
4

مضادات مستقبلات الأنجيوتنسين

Angiotensin-1 Receptor Antagonists.
5

محفزات القدرة الانقباضية لعضلة القلب.

Inotropic Drugs
6

كوابح مستقبلات بيت الأدرينالية

Beta Adrenergic Blocking Drugs
7

الأدوية المنظمة لاضطراب نظم النبض القلبي

Antiarrhythmic Drugs
8

زرع القلب

Cardiac Transplantation
8

زرع القلب Cardiac Transplantation

يتم تأجيل هذا الاختيار العلاجى للمرحلة النهائية المستعصية من قصور القلب الاحتقانى Endstage Cardiac Failure ويتم هذا بأخذ قلب في حالة صحية طيبة من صدر مريض متوفى حديث كمصابى حوادث الطرق مثل والذين يثبت طبي وشرعي أن لديهم حالة موت اكلينيكى ناتج عن تهتك شديد بالمخ . وتثبت وفاتهم عند معاينتهم إكلينيكي بواسطة لجنة مشكلة بطريقة جيدة من تخصصات طبية مختلفة عادة تشمل هذه اللجنة طبيب تخدير أو طبيب رعاية مركزة وطبيبَ أعصاب وطبيب باطني ويكون الواجب الرئيسى لهذه اللجنة هو تحديد م إذ كان قـد حدثـت وفـاة جذع المخ م ل BrainStem Death .. فإذ ثبت هلاك جذع المخ .. ثبتت الوفاة إكلينيكياً.. هذا ويشترط أن ل يكون ضمن أعضاء هذه اللجنة أى من الأطباء أو الجراحين المعنيين بعملية زرع القلب نفسه وأن يكون المتوفى قد أوصى كتابة بموافقته على نقل أعضائه الحيوية كالكلى والقلب والكبد والقرنية حالة وفاته سريري بسبب حوادث السير او ان تكون اسرته موافقة على ذلك في حالة عدم كتابته مثل هذه الوصية وبذلك تتوافر شروط نزع القلب من صدر المتوفى بعد رفع الأجهزة المساعدة عنه ويتم حفظ هذا القلب في مواد حافظة وتحت درجة حرارة متدنية وبأسلوب تقنى رفيع وذلك حتى تتم عملية النقل والزرع بطريقة آمنة للمريض المستقبل في خلال ستة ساعات فقط من وقت نزع القلب من صدر المتوفى حديث .. ونظر لقلة أعداد المتبرعين بأعضائهم حالة وفاتهم إكلينيكي حسب وصاي كتابية منهم في مقابل كثرة المرضى المنتظرين لعلميات زرع قلوب لهم ليس هذا وحسب بل إن المضاعفات الشديدة من رفض جسم المريض مناعي للقلب المزروع وحدوث ارتفاع شديد في ضغط الدم الشريانى وأمراض تصلب الشرايين التاجية التي تحدث بعد عملية زرع القلب والآثار السلبية الشديدة للأدوية المستخدمة لتثبيط الجهاز المناعى بعد الزرع ..

كل هذه العوامل السلبية أدت إلى إبتكار أساليب تقنية حديثة للاستعاضة به عن عملية زرع القلب ولسد الفجوة بين عدد القلوب المتبرع به وعدد المرضى الذين يحتاجون إليه ومن هذه الأساليب م يلى :

1

الأجهزة الميكانيكية المساعدة للبطين الأيسر

Left Ventricular Assist Devices

-وأهمية هذه الأجهزة أنه أجهزة مؤقتة تعمل كقنطرة أو كجسر بين الحالة المتدنية لقلب المريض والوقت الذي يتوافر فيه القلب المناسب لزرعه في صدره .

2

بعض العمليات الجراحية تساعد قلب المريض وتزيد من دفق القلب ومن هذه العمليات

أ‌

عملية تقليص حجم البطين الأيسر المسماة باسم مخترعه باتيستا

Patista operation

ولقد ثبت أن تقليص حجـم البطيـن المتسع بشدة وعودته إلى الحجم الطبيعي يقلل من التوتر بجدار القلب Wall Stress ويساعد القدرة الامتلائية للبطين وبالتالي دفق القلبCardiac output .-

ب‌

تقوية العضلة القلبية بعضلة الظهر المستقيمة

Latissimus Dorsi Muscle

 

والتي يتم تدريبه كهروفسيولوجي لفترة طويلة حتى تتشابه وظيفي مع العضلة القلبية .

3

زرع قلب اصطناعي كامل

وأهم هذه القلوب الصناعية على الإطلاق هو المسمى جارفيك 2000 Jervic2000 وهوجيل جديد مبشر جد من القلوب الاصطناعية يتميز بصغر حجمه وخفة وزنه وقدرته على التحمل ونتمنى أن يمثل مثل هذا القلب والأجيال اللاحقة بديل جيد للقلب الانسانى شديد التلف .-