Make your own free website on Tripod.com

الباب الرابع عشر: أمراض القلب والمرأة الحامل Pregnancy and Heart Disease
 

 

 

تعاني المرأة السليمة صحي معاناة معتبرة أثناء الحمل وتتفاوت شدة هذه المعاناة من إمرأة إلى أخرى ومن حمل إلى آخر في نفس المرأة فهى مثل تعاني في الحمل الأول أكثر من الحمل المتكرر وفي بداية الحمل تكون المعاناة أشد منه في الشهور التالية فم بالن إذ تعلق أمر الحمل بإمرأة تعاني من أحد أمراض القلب وخاصة الأمراض القلبية الشديدة بالطبع تكون معاناة هذه المرأة هائلة وربم يهدد الحمل حياة مثل هذه المرأة وعنده يكون الإختيار الأمثل هو النصيحة المغلظة بعدم الحمل ، م إذ حدث الحمل دون تخطيط مسبق فم هي الخيارات السليمة في مثل هذه الحالة ؟ هذا م سنحاول الإجابة عليه في الصفحات التالية .

 

 

التغيرات الفسيولوجية في الجهاز الدوري أثناء الحمل

Pathophysiology
 
 

تحدث التغيرات الفسيولوجية الآتية في الجهاز الدوري للمرأة الحامل وذلك من أجل الموائمة بين قدرة هذا الجهاز واحتياجات المرأة الحامل والجنين أثناء الحمل

1-

يزداد اختزان الماء بطريقة متدرجة أثناء الحمل لتصل كمية الماء المختزن إلى حوالي 6-8 لترات ومعظم هذا الماء يكون خارج الخلاي أي في الفراغات م بين الخلاي أو داخل الجهاز الدوري نفسه وبالتالي فإن حجم البلازم يزداد إبتداءً من الأسبوع السادس للحمل بطريقة طبيعية ولكنه في نفس الوقت جوهرية ومن ثم فإن حجم البلازم يزداد إلى 150% من حجمه الأساس وذلك باكتمال فترة الحمل أي قبل الولادة مباشرة

2-

يزداد الدفق القلبي في وقت الراحة بنسبة تصل م بين 30 - 50 % في الأسبوع العشرين للحمـل ( منتصف فترة الحمل ) وهذ يشكل عبئ زائد على القلب السليم فم بالن بقلب مريض

3-

يتأثر الدفق القلبي بوضع المرأة الحامل وذلك ينتج عن زيادة ضغط الرحم المثقل بالجنين على الوريد الأجوف السفلى في وضع الاستلقاء Supine Position المستوى على الظهر حيث يؤدي هذا الوضع إلى نقص جوهري في كمية الدم الوارد إلى الجانب الأيمن للقلب وبالتالي إلى نقص الدفق القلبي CARDIAC OUTPUT LOW وحدوث الإغماءات المتكررة والمرتبطة بهذا الوضع ليس هذا فقـط ولكن هذا الوضع يؤدي أحيان إلى حدوث م يسمـى متلازمة تدنى ضغط الـدم الشرياني الإستلقائي أثناء الحمل والتي قد تؤدى إلى الإغماء SUPINE HYPOTENSION SYNDROME) ) وعلاج مثل هذه الحالة يكون في الأساس علاج وقائي وذلك بالامتناع قدر الإمكان عن الاستلقاء على الظهر لمدد طويلة وتنصح المرأة التي تعاني من هذه الظاهرة بالنوم على الجانب الأيسر على أن يكون رأس السرير مرتفع بقدر كاف أثناء النوم .

4-

يزداد معدل النبض باستمرار الزيادة في الدفق القلبي وباستمرار التدني في المقاومة الشريانية الطرفية

5-

يكون معدل تدفق الدم من رحم المرأة والجنين في حدود 100 مليلتر في الأسابيع الأولى وتزداد هذه الكمية إلى 1200 مليليتر في الأسابيع الأخيرة للحمل مم يمثل عبئ على قلب الأم ، م إذ كان القلب مريض ووظائفه الإرتخائية أو الانقباضية أو كلاهم متدنية فإن الجنين يعاني من تدنى كمية الدم المتدفق إليه عبر رحم المرأة و المشيمة ولذلك فإنه يجب قدر الإمكان منع جميع العوامل التي تؤدي إلى نقص كمية الدفق القلبي المخصصة للجنين مثل الاستثارة النفسية والعاطفية للأم والحرارة الزائدة والتمارين الرياضية المبالغ فيها